بحث هذه المدونة الإلكترونية

فهد شرس يتجول في العين الاماراتية

لكل جديد ومهم تابعني على الفيس بوك
تمكنت الشرطة من القبض على فهد افريقي شرس يتجول في شوارع منطقة اليحر، بعدما هرب من منزل صاحبه المواطن "س ، ص" الذي كان يربيه داخل منزله، حيث فوجئ مواطن آخر بوجود الفهد داخل منزله يتهجم على الحيوانات الأليفة.

وتسبب الفهد الذي يبلغ من العمر خمسة اشهر الذعر وسط سكان المنطقة، حيث كان في حالة هياج شديد ويبدوا عليه الضعف والهزال، فيما ابلغ المواطن الشرطة بوجود فهد داخل منزله والتي حضرت مكان الحادث ووضعت طوق امني حول مكان النمر لحماية الجمهور، ومن ثم اتصلت الشرطة بحديقة حيوان العين لإرسال مختصين والمعدات اللازمة للقبض عليه، واستطاع المختصين مع الشرطة في القبض على الفهد الساعة الواحدة ظهر، ولم يصاب أي شخص بأذى.

يشار إلى أن حديقة الحيوان بالعين تلقت معلومة بوجود فهد افريقي شرس طليق تبلغ سرعته نحو 100 كيلومتر في الساعة، حيث جهزت المعدات اللازمة للسيطرة والقبض عليه مثل القفص الحديدي والخطاف الدائري، وإبرة مخدرة تطلق بواسطة بندقية صيد.
 
وقالت منى الظاهري مديرة إدارة الحياة العلمية والتعليمية بالحديقة، إن المعلومات الأولية أشارت إلى وجود فهد مفترس "شيتا" من فصيلة القطط بمنطقة عالية في اليحر الشمالي بضواحي العين، حيث تمكن الفريق المختص من الحديقة بتعاون مع شرطة 7 ق بالقبض عليه عن طريق الشباك، بعد تطويقه في منطقة معينة بواسطة الخطاف الحديدي لافتة إلى أن الشرطة عملت سياج امني وحاصرت الفهد، ومنعت الجمهور من الاقتراب، كما ساعدت بشكل كبير في القبض على النمر الذي تم تسليمه لشرطة السات ومن ثم تم ترحيله إلى حديقة الحيوان ووضعه في المنطقة العازلة.

وأضافت إلى أن الفحوصات الأولية كشفت عن الإنهاك الشديد والعطش والجفاف الواضح في جسم الفهد حيث لم يتم تغذيته لفترة، مشيرة إلى أن الحيوان يخضع للملاحظة لفترة شهر ويبقى في مركز العزل لاستكمال الفحوصات الطبية والتأكد خلوه من الأمراض ومن ثم تجهيزه لوضعه في قفص العرض للجمهور.

ولعب قسم ق 7 بالعين التابع لشرطة ابوظبي دور كبير في المحافظة على الفهد الهارب والمحافظة على الجمهور، من خلال وصولهم لمكان الحيوان الهارب بشكل سريع وعمل حاجز امني حيث تواجد في المكان كل من الملازم سعيد الجابري، والمساعد أول هيثم الكتبي، والمساعد سعيد الكعبي.
لكل جديد ومهم تابعني على الفيس بوك

ليست هناك تعليقات:

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

يتم التشغيل بواسطة Blogger.