بحث هذه المدونة الإلكترونية

مادة من أجنحة الفراشات لمنظار جديد للرؤية الليلية!

لكل جديد ومهم تابعني على الفيس بوك
تحرير :سعاد الريس

العرض الجديد من الطبيعة... مادة من أجنحة الفراشات لمنظار جديد للرؤية الليلية! كعادتها تقدم لنا الطبيعة أكثر ما نحتاجه وبأفضل جودة، هذا العرض الجديد يأتي من أجنحة الفراشات المتغيرة اللون الموجودة في أمريكا الجنوبية بكثرة، فهذه الفراشات من عالم الطبيعة الساحر تحمل السر لرؤية ليلية أفضل وأقل تكلفة.

فنظارات الرؤية الليلية الموجودة حاليًا تمتلك عائقًا ضخمًا يمثل مشكلة كبيرة في الطاقة اللازمة للتبريد، والتي من دونها لن يتمكن المرء من رؤية أي شيء، والنظام المستخدم الآن يستخدم غاز الهليوم لتبريد الأجهزة بشكل يسمح بالرؤية بشكل مناسب، حيث أن البصمة الحرارية للأجسام التي تظهر في أجهزة الرؤية الليلية تأخذ وقتا لتزول عن الشاشة ويساعد نظام التبريد على إزالتها، ولكنها مازالت لا تتمتع بالكفاءة المرضية.

هنا يأتي دور الفراشات، فهذه الفراشات تغير لونها بشكل سريع في الطبيعة، حيث تقوم القشور التي تكون أجنحتها بامتصاص الضوء وعكسه بأطوال موجية مختلفة، وتقوم بذلك بتغيير درجة حرارة القشور بشكل سريع للغاية، والمادة المسئولة عن هذا التغير المفاجئ في درجة الحرارة تسمى "شيتين" (chitin)، وهذه المادة لا تسع الحرارة بشكل كبير، أي أنه سيكون من السهل للغاية تبريد أي شيء مصنوع من هذه المادة.

وحاليًا يعمل العلماء على دراسة كيف يمكنهم تحويل هذه الخصائص المكتشفة إلى جهاز تجاري، ولكن تخيل كيف ستكون الرؤية بهذا الجهاز، الذي سيكون بالطبع أعلى كفاءة وأرخص ثمنًا، والآن من يريد نظارات رؤية ليلية جديدة؟
شاهد الفيديو من هنا
  و اقرأ ايضاً من المواضيع السابقة 
لكل جديد ومهم تابعني على الفيس بوك

ليست هناك تعليقات:

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

يتم التشغيل بواسطة Blogger.