بحث هذه المدونة الإلكترونية

فضائح في مذكرات ترويها هياتم

لكل جديد ومهم تابعني على الفيس بوك



بعد الشائعات التى لاحقتها مؤخرا فيما يتصل بنيتها فى الترشح للرئاسة، فجرت الراقصة المعروفة هياتم مفاجأة من العيار الثقيل عندما أعلنت عن قيامها هذه الأيام بكتابة مذكراتها الشخصية والتى - حسب كلامها – أثارت اهتمام الكثير من دور النشر المصرية والعربية لكنها قررت نشرها فى دار نشر عربية ومن المقرر أن تصدر قبل نهاية هذا العام ..

مذكرات هياتم بلا شك ستحمل الكثير من تفاصيل وكواليس ارتباط عالم السلطة والسياسة بعالم آخر عاشته الراقصة المعتزلة فى الكازينوهات والكابريهات التى عملت فيها فى بداية حياتها ..
ترصد هياتم فى مذكراتها مشوراها الفنى والذى بدأ من الحانات والأفراح الشعبية بالإسكندرية حيث ولدت نهاية عام 1949 مرورا بكابريهات شارع الهرم بعد أن انتقلت من الإسكندرية إلى القاهرة وهى شابة فى أواخر الستينيات وظلت تعمل فى الرقص الشرقى حتى كان ظهورها فى أول عمل سينمائى عام 1972 من خلال فيلم ليلة حب أخيرة واشتهرت هياتم بتقديم الأدوار والمشاهد المثيرة وهو نفس الخط الذى لم يفارقها فى رصيدها الفنى البالغ نحو 35 فيلما سينمائيا بخلاف عدد من الأعمال الدرامية.
خطورة مذكرات هياتم نابعة من كونها ترصد كيف كانت علاقة رجال المال والسياسة بعالم المتعة حيث كشفت هياتم حسب تقارير صحفية عديدة أنها ستتحدث بصراحة عن كل المساومات والعروض التى انهالت عليها للزواج منها بشكل رسمى أو عرفى واعترفت منذ البداية أن حكاما عرف سعوا كثيرا للتقرب منها وإقناعها بالزواج ومنهم حاكم عربى شهير مكث فى الحكم طويلا طلب منها الزواج مقابل قصر منيف فى سويسرا ومجوهرات ثمينة وشيك على بياض ولكنها كرهت هذا الزواج ولم يتم كما عرض عليها أيضا رجال كثيرون كانوا قريبين من نظام مبارك السابق وقد لهثوا خلفها ومنهم من ارتبطت به لفترة من الوقت وكشف هياتم أنها تزوجت من كاتب صحفى مشهور كما تزوجت سرا من رئيس إحدى النيابات كما تزوجت سرا من رجل أعمال معروف ومهم فى العهد السابق هذا بخلاف أنها أشهرت زواجها مرتين فقط.
أكدت هياتم أنها ستتكلم بصراحة وستحكى قصتها بجرأة مشيرة إلى أنها تمتلك من الأوراق والوثائق والمستندات الرسمية ما يؤكد صدق ما ترويه من حكايات حيث تحتفظ بأوراق الزواج العرفى والزواج الرسمى التى تخصها وأشارت هياتم أن مساومات الأثرياء العرب لم تنقطع للتقرب إليها ربما حتى الآن.
جدير بالذكر أن هياتم كانت هاربة من تنفيذ عدة أحكام قضائية يتصل أحد هذه الأحكام بقيامها بتزوير بطاقة الرقم القومى الخاصة بها حيث قامت باختصار 11 سنة من عمرها الحقيقى كما هربت أيضا من قضية شيك بدون رصيد وقضية ثالثة تتعلق بمسرح نجيب الريحانى .. لكن هياتم أعلنت أنها ستروى الكثير من الأسرار فى مذكراتها والتى يقوم حاليا كاتب صحفى مشهور فى المجال الفنى بصياغتها وتحريرها استعدادا لنشرها قريبا.   
و اقرأ ايضاً من المواضيع السابقة
لكل جديد ومهم تابعني على الفيس بوك

ليست هناك تعليقات:

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

يتم التشغيل بواسطة Blogger.