بحث هذه المدونة الإلكترونية

بالصور طلاب كلية الآداب يادي الذل ويادي العار كل الطلبة جابوا أصفار !

لكل جديد ومهم تابعني على الفيس بوك







دوت اليوم في أرجاء جامعة القاهرة هتافات طلاب الفرقة الأولى من قسم اللغات الشرقية بكلية الآداب جامعة القاهرة ضد إدارة كليتهم، وذلك بعدما تجاهل أساتذة القسم مطالبهم في شكواهم بإعادة النظر في نتائج بعض المواد التي حصل معظمهم فيها على درجة "صفر" بسبب تعنت بعض الأساتذة معهم – حسب كلامهم . وهو الأمر الذي دفعهم للدخول في اعتصام مفتوح بداية من اليوم الساعة التاسعة صباحا أمام مكتب رئيس الجامعة رافعين لافتاتهم التي كتبوا عليها "يادي الذل ويادي العار كل الطلبة جابوا أصفار" وكتب أحدهم على لافتته "سؤال للدكتور.. هو ليه نحضر ونذاكر ونتعب وفي الآخر نجيب صفر" وأخرى كتبت "كفاية ظلم في التصحيح".. وبالرغم من تواجدهم في نفس المكان حتى الساعة الواحدة ظهرا إلا أن أحدا من مسئولي الجامعة أو الكلية قد أتى ليستمع إلى مطالبهم، وهو الأمر الذي دفع الطلاب إلى التحرك في مسيرة معظمها من طالبات القسم-حيث خشى بعض الشباب والبعض الآخر من الفتايات اللاتي ظلمن في التصحيح من الاشتراك في الاعتصام خوفا من التنكيل بهم-توجهت إلى قلب كلية الآداب وأخذوا يرددون العديد من الهتافات التي رجت جدران الكلية وجمعت حولهم زملائهم من الأقسام الأخرى فهتفوا قائلين "ياللي ساكت ساكت ليه جبت حقك ولا إيه؟! ياللي ساكت ساكت ليه جبت جيد ولا إيه" و "واحد أتنين رجالة القسم فين" و "اعتصام اعتصام طلاب الجامعة في اعتصام" و "يا هناه يا هناه اللي يتعلم عندناه.. يا هناه يا هناه هيجيب أصفار زينا" و "واحد أتنين رئيس الجامعة فين".

ويقول –أحد الطلاب المعتصمين-: نحن معتصمين هنا لأننا فوجئنا في نتيجة الفصل الدراسي الأول أن الدكتور عبد الوهاب علوب الذي قدمنا فيه شكوى بسبب إلغاءه المتكرر للمحاضرة وبالتالي لا نحصل مادته قام بإعطاء العديد من طلاب القسم "صفر" في نتيجة مادته والباقي أعطاه 3 أو 4، برغم أن معظم من رسبوا في المادة قاموا بحل الامتحان ومتأكدين من صحة إجاباتهم.

وتضيف قائلة: بعد ذلك تقدمنا بشكوى في أن هناك تعسف من قبل بعض الأساتذة في تصحيح الامتحانات ولكن لم يصل إلينا أي رد أو أي نتيجة تغير من موقفنا الذي نحن فيه، ولذلك قررنا أن نستمر في اعتصامنا وسنكرره بل وسنهدم الجامعة إذا لم نحصل على حقنا، فقررت الدفعة كاملة إذا أستمر الوضع عن مقاطعة الحضور تماما سواء في المحاضرات أو الامتحانات وبالتالي سترسب دفعة كاملة داخل الكلية.

واختتمت الحديث إحدى زميلاتهم رفضت ذكر اسمها قائلة: نحن لم نعد نخشى من الوقوف أمام تعنت الأساتذة مثلما كان يحدث من قبل، فطالما لدينا حق سوف نحصل عليه، ولن نصمت حتى يتحقق ذلك، فما معنى أن يكون هناك دفعة عدد الطلاب فيه حوالي 750 طالب يرسب منهم 600 طالب في الفصل الدراسي الأول، هذا تهريج فنحن لن نخشى الاعتصام مهما كانت التهديدات لأن باختصار الأعور لا يهدد بالضرب على عينه!
لكل جديد ومهم تابعني على الفيس بوك

ليست هناك تعليقات:

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

يتم التشغيل بواسطة Blogger.