بحث هذه المدونة الإلكترونية

بالصور : أطفال أمريكا في الأكل "هايصة" وصغار العرب "لايصة" !

لكل جديد ومهم تابعني على الفيس بوك



ترجمة - صافيناز محمد

صحة الطفل دائماً ما تكون على رأس أولويات واهتمامات سيدة العالم الأولى ميشيل زوجة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لكن يجب أن لا نذهب بعقولنا بعيداً فقلبها الرقيق وحنانه لا يتعدى نطاقه حدود بلادها ولا عزاء لصغار العراق وفلسطين الجوعى !.

وكانت ميشيل قد قامت بزيارة لاحدى مراكز العناية بالطفل ببانكوك الواقعة بـ" كوندورد" بـ" نيوهامبشاير" الأمريكية من أجل التوعية بمخاطر السمنة التي يعاني منها الصغار، وذلك على خلفية اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية حيث قامت بتدليل الاطفال واللهو معهم لدرجة أنها تنازلت عن بعض وقارها وقامت بتقليد الأرانب بيدها.

وتسعى ميشيل من وراء حملتها إلى تعليم الاطفال فوائد اللياقة البدنية وكيفية تناول الطعام منذ الصغر بشكل صحي، حيث شددت على أهمية الغذاء مستخدمة نماذج من الاطعمة البلاستيكية، وقالت في تصريحات أبرزتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية: لا أراكم تتناولون الطعام بشكل صحي، وهنا داعبها أحد الاطفال ضاحكاً: "أنها لعبة" !، وأضافت: "بغض النظر عن المكان الذي تعيشون فيه فنحن نهتم بكم ونريدكم بصحة جيدة"!.

لكن ماذا عن أطفال العرب الذين يموتون جوعاً كل يوم في سبيل الحصول على قطعة من الخبز ؟ .. لو قامت راعية الأنشطة الصحية في العالم بالتفكير فهناك عدة طرق يمكنها ببساطة حل مشكلة السمنة عند أطفال أمريكا بأن ترسل على سبيل المثال الفائض من الطعام إلى ضحايا سياسة زوجها وتوفر على أطفالها المجهود الشاق من أجل التخلص من الوزن الزائد لكن هذا بالطبع مستحيل فرقة قلبها لها حدود والوضع له حساباته الخاصة عند هؤلاء.
   و اقرأ ايضاً من المواضيع السابقة  

مدربة لفريق كرة من الرجال

لكل جديد ومهم تابعني على الفيس بوك

ليست هناك تعليقات:

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

يتم التشغيل بواسطة Blogger.