بحث هذه المدونة الإلكترونية

عمرها 13 عاماً وتهرب من منزل أسرتها مع أربعة شبان

لكل جديد ومهم تابعني على الفيس بوك






من يرى تلك الفتاة ذات الثلاثة عشر ربيعاً أمس وهي مطمئنة في أحضان والدها في قاعة المحكمة لا يمكنه توقع أن هذا الأب قد تلقى للتو طعنة من هذه الابنة التي ضبطت مع أربعة شبان بعد هروبها من منزل أسرتها بيومين. وأنه موجود لحضور محاكمتها مع الشبان الأربعة بتهمة تحسين المعصية مضافة إليها تهمة الهروب من المنزل بالنسبة للفتاة.

وفي تفاصيل القضية كانت الفتاة وهي آسيوية الجنسية قد هربت من منزل والدها يوم 23 فبراير الماضي بعد مشاجرة مع والدها، وكانت قد تركت رسالة له تخبرها انها تغادر المنزل بسبب كثرة المشاكل مع زوجة والدها وأنها لم تعد تطيق العيش بالمنزل، كما تركت رقم هاتف وقالت إنها ستكون موجودة مع صاحب الرقم.

وفي اليوم التالي تلقى مكالمة من امرأة تسأله عن ابنته ولما أخبره أنها تركت المنزل قالت له إنها موجودة مع المتهم الأول وأعطته اسمه ورقم هاتفه وأخبرته أنها عرفت هذه المعلومات عن طريق الفيس بوك، وبعد ابلاغه الشرطة استدلت التحريات على مكان المتهمة وتم القبض عليها في خلوة غير مشروعة مع أربعة شبان أعمارهم 14 و16 و18 و24 سنة.

وكان المتهمون قد اعترفوا بتواجدهم معاً وبرروا ذلك بأنهم أصدقاء، وكان أحدهم فقط يرتبط بعلاقة عاطفية مع المتهمة بينما الباقين هم أصدقاء المتهم. من جهتها أوضحت المتهمة في أقوالها أنها تركت منزل والدها بسبب مشكلة مع والدها، وأنها ذهبت إلى صديقها المتهم الأول وقضت الليلة الأولى مع المتهمين الأربعة في الشقة التي تم ضبطها فيها، وأن المتهم الأول قبلها في تلك الليلة.

وفي الليلة التالية نامت في سيارة المتهم الرابع وهو أكبرهم عمراً وكان نائماً هو أيضاً في السيارة إلا أنه لم يحدث بينهما أي شيء، وأكدت المتهمة أنها في الوقت الذي كانت تقول لأصدقائها إنها تريد العودة إلى المنزل في الوقت الذي داهمت الشرطة فيه المنزل، وكانوا يتباحثون في كيفية عودتها.
لكل جديد ومهم تابعني على الفيس بوك

ليست هناك تعليقات:

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

يتم التشغيل بواسطة Blogger.